راقصوان وراقصات في جولات

تشغيل الفيديو

¡فيفا!

فيفا! هو إنتاج جديد لمانويل لينيان والذي تحّصل على جائزة النقاد الحادي والعشرين في مهرجان دي جيريز الرابع والعشرون. يعتبر هذا الإنتاج أغنية لحرية الحركة. يتم احتضان الإناث ككيان من قبل الجسم الذكري، حيث يتم كسر هذه الأنماط الجنسانية التي تبدوا صارمة مثل الفلامنكو بكل من الفرح والمتعة. هذا يخلق مساحات جديدة، على الرغم من عدم استكشافها، تبدو قريبة منا.

تشغيل الفيديو

بيلين مايا

قبل عشرين عاماً ، تم عرض فيلم “Flamenco” والمعروف أيضاً باسم cante jondo للمخرج كارلوس ساورا ، والذي يعتبر فلماً لا غنى عنه في فيلموغرافيا أغاني الفلامنكو. اختار المخرج بيلين مايا كأحد ممثلي جماليات الفلامنكو الجديدة حيث ألهمت صورتها الملصق الترويجي للفيلم. أسرت نضارة بيلين مايا وأصالتها وشخصيتها المخرج المرموق ، الذي برر اختياره بعبارة بليغة بقوله “[رقصها] لا يبدو كرقص الفلامنكو”.

تشغيل الفيديو

"انظر ، استمع و ارقص "فرانسيسكو هيدالغو

يقدم فرانسيسكو هيدالغو عرضه الجديد “انظر ، استمع و ارقص” ، تحت شركة إنتاج ماريانا كولادو. يعتمد هذا الإنتاج على الفلامنكو التقليدي و “Cafés Cantantes” (الموسيقية الإسبانية المنتشرة في القرن التاسع عشر) التي توضح مصدر إلهامه ، سواء كان ذلك مما يراه أو يسمعه أو يجعله يرقص.

تشغيل الفيديو

بيتيتى

أنطونيو أمايا ، المعروف في عالم الفلامنكو وبين أصدقائه وعائلته باسم “Petete” (بيتيتى) يعتبر ما يعرف بــ”bailaor” و “palmero” من إشبيلية. ولد في عائلة من الفنانين وواحدة من هؤلاء الفنانيين في العائلة هي ريميديوس أمايا ، وهي واحدة من أعظم المغنيات في العقود الأخيرة.

تشغيل الفيديو

فادو الفلامنكو

أفضل طريقة لعرض الثقافة في شبه الجزيرة الايبيرية تتجلّى في قوة أغاني الفادو ورقص الفلامينكو. الفادو في البرتغال والفلامنجو من اسبانيا تم أعتمادهما كتحفة فنية في التراث الشفهي وغير المادي للإنسانية من قبل اليونسكو.

ولهذا السبب، العرض يجمع ما بين الرقص الأندلسي والفادو البرتغالي، بحضور ثلاث راقصات مع موسيقى من الفايولا (كمان متوسط الحجم)، جيتار اسباني وبرتغالي، ومغنيي الفلامينكو والفادو. وهذا الاندماج يظهر الهوية الايبيرية.

المويد من الراقصيين والراقصات

لقد قمنا بجولات مع هذه الفرق والفنانيين والفنانات و بإمكانا أن نقدم هذه العروض عند الطلب 

تشغيل الفيديو

Cuban Flamenco

يمزج الفلامنكو الكوبي ، الذي تم تسجيله وإصداره في هافانا في عام 2019 ، بين الثقافات الكوبية والأندلسية في عرض مليء بالشغف والاحاسييس.  

يقدّم لنا هذا العرض أنماطًا مختلفة من رقص الفلامنكو ، مثل تانجوس دي تريانا وأليجرياس وسيكويرياس التي أصبحت من رومانسيات بوليرياس. الإيقاعات الكوبية في الخلفية تمزج جذور الثقافتين في تداخل لبناء بناء جسر ثقافي بين الجمهور.

تشغيل الفيديو

موعد (رانديفو) – نبذة قصيرة

تعتبر الأعمدة الزهرية البسيطة بدايةً مثاليًا لإفتاتحية عرض رانديفو وهو عبارة عن عرض يبدأ بهدوء ونعومة. المقدمة تبدأ بظهور راقصة منفردة حيث تعكس حالة محيط الحديقة: هادئة ولطيفة وجميلة. ويتصاعد الترقّب ببطىء أثناء حركتها حوالية المسرح كما لو كانت تبحث عن شيءٍ آخر، شيءٍ مختلف. 

تشغيل الفيديو

الأندلس

واحدة من الأكثر العروض التقليدية الممزوجة في الفلامنكو هي فن الفلامنكو “الأندلسّي” الإسلامي، أو موسيقى “Sephardi” ، مع الفلامنكو. كان “Juan Peña (El Lebrijano)” أحد الرواد الذين بحثوا وسجلوا مع أوركسترا طنجة الأندلس. أصبح هذا التحقيق موضة في أوائل الثمانينيات وغنى كثيرون آخرون بهذا الأسلوب ، على سبيل المثال “Lole Montoya”.

في الوقت الحاضر ، لا تزال هناك بعض المواجهات بين أنماط الموسيقى التي تتمثل في هذا الفيديو. من أجل إنشاء هذا الاندماج في الموسيقى، نحتاج فقط إلى عازف كمان يغني باللغة العربية ، وعازف جيتار ومغني ، ويمكن أيضاً إضافة رقصة الفلامنكو.

تشغيل الفيديو

دي جي و الفلامنكو

في وقتنا الحالي، يبدو أن الفلامنكو لها صوت مقارب من موسيقى التكنو ولكن لا يزال الرقص في نمط الفلامنكو ، لكنه يظهر بلغته الشخصية المفعمة بالحياة وقوة الاداء.
تُعتبر أصوات الرنين والأصوات ذو التردادت المنخفضة “بيس” الأساس لخلق جو مليء بالإيقاعات والقوام ، والتي تتحد لخلق مزيج متفجر موسيقيًا ونفسيًا.

العروض