مقرنا في إشبيلية مكان ولادة فن الفلامنكو

الفلامنكو بعفوية

تشغيل الفيديو

فرقة “بالية رقص الفلامينكو” تعتبر من أرقى الفرق التي تجسّد فن الفلامينكو منذ تكوّنها قبل ٢٥ عاماً.

التعبير الفني يعتبر جزءاً من فطرة الانسان منذ فجر الإنسانية. وبالتالي، فهي نتيجة لعملية التطور الطبيعي، وكذلك لتطورنا الخاص كأفراد.

تعتبر الموسيقى والرقص لغة عالمية للتعبير عن المشاعر والاحاسيس، والنسبة منطقة الاندلس، يعتبر الفلامينكو الفن الأكثر تعبياً وفي كنانها يعيش الارتقاء الثقافي لقاطنيّ الاندلس بأكملها، حيث ولدت الفلامنكو من جذورهم وتغذّت من تاريخهم الفريد. يعدّ الفلامنكو صوتاً قوياً في ظل عشوائية الكورس الداخلية لدينا، تغذّى من مخازن تجاربنا التي تجعل كل فرد مننا مميز ولكن من نفس الفصيلة البشرية. لهذا السبب موسيقى ورقص الفلامينكو تُهيج المشاعر في اعماقنا، لأن كل فرد لديه مشاعر. أنها تخترق جوهر من يسمعها ويعيشها، حيث تتحدث مباشرة الى القلب دون إضافات واضطرابات، لان الفلامينكو عفوية.

كل ذلك يعتبر أصلي لعفوية الفلامينكو، الذي يقدم هذا التراث العالمي بطريقة صادقة واصلية. أنها النتيجة الطبيعية للحماس المشترك والمعرفة والاحساس اللافت للانتباه لأعضاء فرقة بالية الفلامينكو الاندلسية الذين يعتبرون فنانون محترفون بشغف دائم للفلامينكو ودائماً على استعداد لتقديم المزيد. وعند يمزج فنهم بالرقصات المصممة من قبل روبن أولمو مدير (فرقة باليه فلامنكو الأندلسية السابق والفائز بجائزة الرقص الوطني) والتوجيه الفني من قبل اورسلا لوبيز (التي لها تاريخ طويل مع الفرقة ومساهمات دائمة للفريق)، يصبح العرض رمزاً وإثباتاً بأن التعلّم عبارة عن رحلة تستمر على مدى الحياة.

وبحلول الوقت، أصبحت الفلامينكو جزءاً من الطبيعة والحياة نفسها، غير مقيدة بأي شيء سوى الانضباط التي يٌعلم ممارسيها فن العفوية. وهكذا تسعى بالية الفلامينكو الاندلسية أن تبقى دائماً حرة وعفوية.

ربما يعجبك أيضا

العروض